آخر تحديث :الأحد - 03 مارس 2024 - 11:10 ص

اخبار وتقارير


عاجل.. الطيران الإسرائيلي يستهدف مستشفى اليمن السعيد

السبت - 11 نوفمبر 2023 - 12:42 ص بتوقيت عدن

عاجل.. الطيران الإسرائيلي يستهدف مستشفى اليمن السعيد

خاص


قالت قناة "المسيرة" الناطقة باسم مليشيات الحوثي في العاصمة المختطفة صنعاء، إن الطيران الإسرائيلي استهدف مساء اليوم محيط مستشفى اليمن السعيد، في مخيم جباليا شمال قطاع غزة بفلسطين.

تجدر الإشارة إلى أنه في مطلع ديسمبر 2010، وُضع حجر الأساس لمشروع “مستشفى اليمن السعيد”، بمخيم جباليا شمال قطاع غزة، بوجود عدد من مسؤولي جمعية الأقصى اليمنية.

وفي حديث صحفي قال رئيس جمعية الأقصى اليمنية عبدالله الحطامي إنه “تم اكتمال بناء المستشفى في 2013، وتسلمته وزارة الصحة الفلسطينية في قطاع غزة عام 2020، لتشغيله".

وأضاف: "مبنى المستشفى يتكون من ثلاثة طوابق وبدروم، كلّف 3 مليون دولار، قدمه اليمنيون لإخوانهم في غزة، كجزء من المساهمة في الجانب الإنساني لإخوانهم المحاصرين منذ 2007".

وبحسب رئيس الجمعية عبدالله الحطامي، فإن المستشفى يتكون من 60 غرفة، ومكاتب وملحقات أخرى كما هو الحال في المستشفيات، مشيرا إلى أن تجهيزات المستشفى الطبية تمت على حساب وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع.

وتراجع الدعم الشعبي في اليمني لإخوانهم في فلسطين منذ سيطرة جماعة الحوثي الإرهابية على العاصمة صنعاء ومؤسسات الدولة في 21 سبتمبر 2014.

فقد أغلقت جماعة الحوثي، المؤسسات والجمعيات الخيرية على رأسها المؤسسات العاملة لفلسطين، منها مؤسسة القدس الدولية، مكتب اليمن، جمعية الأقصى وفروعها في المحافظات الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي بذريعة محاربة الإرهاب، ما دفع بجمعية الأقصى اليمنية لنقل مقرها الرئيس إلى مدينة سيئون بحضرموت الواقعة سيطرة الحكومة اليمنية الشرعية.

توقفت الجمعية منذ 2014 وحتى اليوم عن العمل ما أدى إلى توقف مقدرتها على دعم مشاريعها في غزة، باستثناء ثلاثة مشاريع، هي كفالة أيتام الشهداء والمشاريع الموسمية والمشاريع الإغاثية الطارئة.

وأعادت الحرب الأخيرة على قطاع غزة القضية الفلسطينية إلى الواجهة وغزة على وجه التحديد، فاستأنفت جمعية الأقصى نشاطها في المحافظات الخاضعة للحكومة اليمنية فقط، لجمع التبرعات لمساعدة إخوانهم في غزة.

وقال الحطامي: “على الرغم من الظروف التي يعيشها اليمنيون، فقد تمكنا خلال الحملة الأخيرة من دعم إخواننا في غزة بمبلغ 3 مليون ريال سعودي.

وأضاف في صريحه أن "الدعم المقدم تركز على الجانب الصحي والإسعافات الأولية، وتوفير الوقود للمستشفيات، وكفالة مائة أسرة مهجّرة من شمال القطاع إلى الجنوب، وهناك المزيد من المشاريع القادمة والدعم الإغاثي المستمر لإخواننا في غزة".

وأضاف أن الحملة التي أطلقتها الجمعية “كن سندا لهم” لدعم سكان غزة، ما زالت متواصلة، داعيا اليمنيين وخاصة الميسورين ورجال الأعمال والتجار إلى دعم إخوانهم ومساندتهم ونصرتهم في المذبحة التي يتعرضون لها من قبل الاحتلال الصهيوني.

مستشفى اليمن السعيد، ضمن 13 مستشفى في قطاع غزة تديرهم وزارة الصحة الفلسطينية في القطاع، من أصل 34 مستشفى في كل مدن القطاع تساهم منظمات دولية في إدارتهم.

وفي آخر تحديث لنتائج الحرب الوحشية على القطاع، تقول وزارة الصحة في غزة إن عدد الشهداء تجاوز 10 آلاف شهيد معظمهم من الأطفال والنساء، وأن 18 مستشفى توقف عن العمل بسبب القصف ونقص الوقود.

من بين تلك المستشفيات التي توقفت عن العمل "مستشفى اليمن السعيد” في مخيم جباليا، الذي تعرض لأعنف الغارات الجوية التي محت أحياء سكنية بأكملها.