آخر تحديث :الأحد - 03 مارس 2024 - 12:23 م

ادب وثقافة


روسيا ..الدكتوراة بامتياز للباحث باهارون من تطور شبكة الاتصالات وأثرها

الإثنين - 25 ديسمبر 2023 - 08:18 م بتوقيت عدن

روسيا ..الدكتوراة بامتياز للباحث باهارون من تطور شبكة الاتصالات وأثرها

(نيوز بوينت عربي) متابعات:

حصل الباحث عبدالرحمن حسن باهارون اليوم الاثنين (12 سبتمبر 2022م)، على درجة الدكتوراة بالامتياز الكامل (5/5)، على أطروحة الدكتوراه التي ناقشها اليوم في كلية الصحافة بجامعة فارونيج بجمهورية روسيا الاتحادية.
وعنونت أطروحته العلمية ب (تطور شبكة الاتصالات وأثرها على الصحافة في اليمن (2010م - 2022م)

وكان قد تم قبوله للدفاع من قبل كلا من رئيس القسم أستاذ مشارك Yu.A. جورديف،وكذا من رئيس قسم الدكتوراه. ن ، أ. في. خورولسكي.

وتناول الدكتور عبدالرحمن في أطروحته: تأثير ثقافة الإعلام العربي الإسلامي على شبكات التواصل في اليمن: التاريخ والنظرية.
وتطرق إلى تطور ثقافة الإعلام العربي الإسلامي في سياق العولمة.
كما تناول الجذور التاريخية للصحافة اليمنية في سياق تطور الثقافة العربية في القرن العشرين. وكذا الى تطور الإعلام اليمني أواخر القرن العشرين وأوائل القرن الحادي والعشرين.
وتعرضت الأطروحة الى الثقافة الإعلامية اليمنية والنظام الإعلامي للبلاد في المرحلة الحالية، والى نظام الإعلام ونظام العلاقات الاجتماعية في الجمهورية اليمنية: من الإعلام التقليدي إلى الإعلام "الجديد"، والى نظام البث الإذاعي والتلفزيوني للاعوام (2010-2020م). وتشكيل شبكة اتصالات.
وخلصت الأطروحة الى استنتاجات هذا الفصل.
وتناولت الأطروحة في فصولها إلى : تطور الاتصالات عبر الإنترنت وأثرها على الصحافة في اليمن (2010 - 2022م)، اضافة إلى قطاع الإنترنت اليمني في ظروف الأزمة المنهجية للدولة، ومواقع الإنترنت في اليمن ومشكلة حرب المعلومات في العشرينيات.
كما استعرضت الجوانب الجمالية والجوانب اللغوية للخطاب الشبكي كعامل في تعميم اتصالات الإنترنت في في اليمن.
واستعرض كذلك خصوصيات استهلاك النصوص في وسائل الإعلام على الإنترنت وآراء المجتمع المدني حول الصحافة على الشبكة العنكبوتية ومميزات استهلاك الوسائط بالريال، والاستهلاك الإعلامي في عدن كمرآة للاتجاهات الوطنية.
تم خلص في النهاية إلى جملة من النتائج والخلافات التي تفيد بهذا المجال.
يشار أن الدكتور عبدالرحمن حسن عبدالرحمن هو عضو هيئة تدريسة بكلية الإعلام بجامعة عدن.