آخر تحديث :الثلاثاء - 16 أبريل 2024 - 12:48 م

فنون


يمنيات خلف الكواليس في صناعة الدراما

الإثنين - 01 أبريل 2024 - 03:39 م بتوقيت عدن

يمنيات خلف الكواليس في صناعة الدراما

(نيوز بوينت عربي) متابعات:

تشهد صناعة الدراما في اليمن تقدماً ملحوظاً من ناحية زيادة حجم الإنتاج خلال السنوات الأخيرة للأعمال الدرامية، لكن في الوقت نفسه ما يزال إنتاج الدراما في اليمن موسمياً ويرتبط بشهر رمضان فقط. هذا العام بثت القنوات المحلية اليمنية ما يقارب 17 مسلسلاً، تشارك المرأة اليمنية فيها ليس فقط كممثلة أمام الكاميرا، وإنما أيضاً خلف الكواليس في العديد من المناصب أبرزها مساعد مخرج ومنتج منفذ.

"ما زال تقبل المرأة كشخص قيادي داخل المجال الدرامي أمراً صعباً"، بهذه العبارة تبدأ سحر عبدالله، حديثها لـ"العربي الجديد"، وهي من أوائل اليمنيات العاملات في مجال الإنتاج الفني في بلادها، فبعد إنتاجها للعديد من الإعلانات والأفلام الكرتونية في القاهرة؛ أبرزها عملها كمنتج فني للنسخة الرسمية المدبلجة لفيلم "سبايدرمان: رحلة العوالم المتوازية"، عادت إلى اليمن لتعمل كمنتج فني منفذ لمسلسل "ماء الذهب"، في رحلة طويلة امتدت لعامين.

تضيف عبدالله: "ما زالت المرأة تواجه صعوبات عديدة ضمن مراكز صنع القرار في مجالات مختلفة، ناهيك عن مجال الدراما الذي يواجه كل أفراده صعوبات، لكن دعم الشركة المنتجة للعنصر النسائي ساهم في تخفيف وطأة هذا الرفض".

فوجود العنصر النسائي في مناصب قيادية كان طاغياً في مسلسل "ماء الذهب"، وهو ما مثل دعما إيجابيا لجميع أفراد الطاقم على حد وصف سحر، وتأكيداً على دعم الطاقم للمرأة.

بدورها، تعتبر هديل الكبسي، وهي مخرج مساعد في ذات المسلسل لـ"العربي الجديد"، أن اختيار مواقع التصوير يعتبر من أصعب المهام بالنسبة لهم، مضيفة أن تجمع الجمهور وقت التصوير لعدم اعتيادهم على هذه الصناعة، يجعل التحكم بما يحدث في مواقع التصوير شديد الصعوبة. وعن تجربتها هذا العام في مسلسل "ماء الذهب"، تقول: "قمنا في أحد الأيام بتصوير 30 مشهداً وهو ما يعتبر إنجازا، لأن متوسط ما يتم تصويره عادة هو 8 مشاهد في اليوم، كان هذا دليلا على دعم الطاقم والذي تحمل الإرهاق والتعب من أجل إنهاء التصوير".

وهديل الكبسي صانعة أفلام، قامت بإخراج وكتابة العديد من الأعمال منها إعلانات وأغان وأفلام روائية آخرها فيلم "أنا تمام" أما أهمها فكان فيلم "وتر"، الذي تم عرضه ضمن مهرجان كرامة اليمن عام 2020 ورشح لعدة جوائز أهمها جائزة بران كأفضل فيلم روائي قصير. كما أخرجت بعض الأفلام الوثائقية مثل فيلم "الملبسة زمزم".

من جهتها، تتمنى مصممة الديكور والإكسسوارات في مسلسل "ماء الذهب"، والمخرجة الفنية للعديد من الأغاني، أمة العليم الشرعبي، بناء مدينة إنتاج سينمائي كما هو الواقع في بقية الدول. وتضيف لـ"العربي الجديد"، أن شح الموارد في القرية التي تم فيها تصوير المسلسل، واضطرارهم لإحضار بعض المواد من العاصمة صنعاء مثل لهم صعوبة للحفاظ على كافة المواد من الكسر في طريق سفر بري شديد الوعورة.

وقامت الشرعبي وزملاؤها في فريق الديكور والمنحوتات بتصميم 150 موقعاً بالإضافة إلى تصميم إكسسوارات المشاهد مثل الجنيهات والمخطوطات الأثرية والمشاعل.

اختلاف الطقس والبيئة بين المحافظات اليمنية، مثَل أيضاً تحدياً لجميلة الوادعي، مالكة محل "أورجينال وومن" لبيع وتأجير الأزياء التراثية، ومصممة أزياء مسلسل "دروب المرجلة"، حيث تطلّب تصميم الأزياء لهذا العمل البحث عن ملابس من محافظة شبوة، بسبب خصوصية كل محافظة. ولا تتوفر هذه الأزياء التقليدية في كافة المحافظات ويعود ذلك إلى صعوبة السفر البري بينها بسبب الحرب الدائرة في البلاد منذ نحو عشر سنوات. بالإضافة إلى عدم توفر خامات لصناعة هذه الملابس.

وترى الوادعي أن أحد الحلول للتغلب على عدم توفر الخامات بسهولة وضيق الوقت؛ هو تجهيز قسم للملابس الخاصة بـ "الدراما التلفزيونية" يجهز فيه على مدار العام ملابس فلكلورية متنوعة.

وفي ذات المجال، تقول مصممة الأزياء سندس الجبوبي، وهي مالكة ماركة "سبأ"، التي تركز على التصميم والعمل المحلي، وتولت مهمة تصميم أزياء مسلسل "ماء الذهب" بشكل كامل؛ إن "قلة الكوادر في مجال تصنيع الإكسسوارات يمثل لنا عقبة كبيرة. فعلى سبيل المثال، ونتيجة لعدم استخدام صانعي النحاس لوسائل وبرامج التصاميم الحديثة، فإننا حين احتجنا تنفيذ تاج أثري كقطعة في المسلسل، اضطررنا لأخذ القياسات وتنفيذه يدوياً من الورق حتى يتمكن عامل النحاس من فهم ما نريده وصنع نموذج يحاكي النموذج الورقي".

وترى الجبوبي، أن أصعب ما في مجالهن هو عدم وعي العاملين في الصناعة بأهمية ملاءمة ملابس وإكسسوارات كل شخصية.

إشكالية أخرى تكلمت عنها الجبوبي وهي تأثير تأخر وصول التصاريح الأمنية، قائلة "تأخير حصولنا على تصاريح التصوير قد يؤدي للتصوير في أوقات غير تلك التي كنا نصمم الملابس بناء عليها، لذا قد يحدث أن نصمم ملابس ملائمة لفصل الصيف، لكن يتم التصوير في فصل الشتاء مما يجعل طاقم الممثلين مستاء من عملنا، لذا فالاضطرار للتبرير والدفاع عن بديهيات هذا المجال أمر مرهق نفسيا لنا".

وفي مجال المكياج والخدع السينمائية؛ تواجه سوما صالح، خبيرة التجميل في مسلسلي "دروب المرجلة" و"ممر آمن" ذات المشكلة المتعلقة بشح مستلزمات وأدوات المكياج في اليمن. تقول لـ"العربي الجديد": "هذه الإشكالية دائماً ما تواجهنا، وهو ما يدفعنا لمحاولة توفيرها من خارج البلد بأسعار مضاعفة، وتضييع الوقت في انتظار وصولها، أو الاضطرار لاستبدال تلك المواد بمواد عادية ذات جودة أقل من أن تسمح لنا بالخروج بعمل محترم للجمهور".

وفي مجال الرسوم المتحركة، كان للمرأة اليمنية وجود بارز أيضاً، فقد برزت أمة الرحمن الدالي، المتخصصة في مجال الرسم الرقمي وصناعة أفلام الأنميشن، في المسلسل الكرتوني "يا سالم" كرسامة مخطط القصة (الستوري بورد) بالإضافة للتحريك والتلوين.

وبالرغم من كونها رسامة جريئة في استخدام الخامات المختلفة حسب وصفها لنفسها، فإن الدالي أكدت لـ"العربي الجديد"، أنها واجهت تحديا كبيرا أثناء مشاركتها في المسلسل الكرتوني "يا سالم" والذي تدرجت خبرتها فيه، فمن قضاء شهر في رسم الحلقة الأولى إلى أن وصلت إلى مرحلة رسم الحلقة في ثلاثة أيام فقط.

وتستطرد: "كنت أصل إلى مرحلة الرسم وعيناي مليئتان بالدموع وبدون خجل من الزملاء؛ حتى أتمكن من تفريغ الضغط الذي أشعر به، لأتمكن من إنهاء العمل، لكن النقاشات المتواصلة مع المخرج وتوجيهاته هي التي ساعدتني في تخطي المرحلة الصعبة وتطوير مهاراتي في هذا المجال، وكان من الصعوبة خلق التوازن بين عملي وطموحي في بيئة مثل اليمن، لكني استطعت أن أنجز الكثير".

وترى الدالي أن الصعوبة التي تواجه العاملين في مجال الرسوم المتحركة تتمثل في قلة المعاهد التدريبية في مجال أساسيات الرسم والتحريك وحتى كتابة القصص، كون هذا المجال مازال في بداياته، والمفاهيم والمناهج في الجامعات اليمنية متأخرة جدا، وهناك لبس بين القصص المصورة "الكوميكس" ومخطط القصة "الستوري بورد".

و تضيف: "الحل هو أن تتكفل الجهات الخاصة بتوفير منح للفنانين، تقدم لهم من خلالها أدوات مثل أجهزة مزودة بالتطبيقات والبرامج الذي يحتاجها الرسامون". وتدعو الدالي الزميلات والزملاء للبدء بعقد العديد من الدورات التدريبية لنشر معرفتهم وعلمهم للشباب الموهوب الذي يطمح لتطوير نفسه، لضمان استمرار هذا الفن، وهو ما سيفتح فرص مستقبلية للجميع. وتتفق معها المصممة سندس الجبوبي، والتي ترى أن الحل الأسرع يكمن في عقد العديد من الدورات التدريبية للكوادر والعاملين في هذه الصناعة.

فيما ترى سحر عبدالله أن صناعة الدراما تحتاج إلى منتجين لديهم نية حقيقية في إثراء الصناعة، وفق أسس أكاديمية ترتكز على قصص تليق بتاريخ حكاوى المجتمع اليمني، كونه مجتمعا لديه من التنوع الفلكلوري ما يمثل مادة دسمة سيكون وقعها ساحرا على المشاهد العربي وليس اليمني فقط. وترى عبدالله أن التأطير التي تفرضه القنوات التلفزيونية المحلية على شركات الإنتاج الناشئة؛ من كل النواحي ليس فقط في جانب المعايير الفنية وإنما حتى على مستوى اختيار المواضيع وطريقة عرضها، يمثل عقبة لكافة الكوادر وليس الكادر النسائي فقط. وتختم بالقول: "من المهم فتح المجال لشركات الإنتاج ومعاهد التمثيل، وتأسيس منصات رقمية لتمثل بديلا عن قنوات البث الإعلامي التقليدية التي تصر على أنها صاحبة الإمكانات الكاملة في صناعة الدراما بالرغم من عدم تخصصها".